قيادي في الانتقالي يتهم مسؤولين في مناصب عليا باستهداف قادة الجنوب

قيادي في الانتقالي يتهم مسؤولين في مناصب عليا باستهداف قادة الجنوب

قبل شهر
قيادي في الانتقالي يتهم مسؤولين في مناصب عليا باستهداف قادة الجنوب
الأمين برس / خاص

أعتبر عضو وفد التفاوض في المجلس الانتقالي الجنوبي، أنيس الشرفي، أن استهداف قادة الجنوب وكوادره والتي كان آخرها تفجير الأمس بعدن، نهج استمرأت عليه قوى نظام صنعاء، منذ العام 1990م، وهو إرهاب يقف خلفه ساسة معروفين ومرتبطين بعناصر الإرهاب، ويحوزون مناصب عليا ويملكون صلاحيات أعلى من الرئيس.

وقال الشرفي : ‏"الإرهاب والغدر والمفخخات نهج استمرأت عليه قوى نظام صنعاء، وأداة سبق لهم استخدامها ضد قيادات الجنوب منذ 1990م، إذ أن تلك القوى تمارس الإرهاب السياسي ضد قيادات الجنوب، تحت راية القاعدة وداعش، اللتان استطاعت تلك القوى استخدامهما كورقة لتصفية خصومهم من الجنوبيين".

وأضاف في تغريدات لها على "تويتر": ‏"خسر الجنوب آلاف القيادات العسكرية والأمنية والسياسية جراء إرهابهم، وجميعها يقيد ضد مجهول، ويوجه الاتهام للقاعدة وداعش، فيما أنهما مجرد أدوات يوجههما ساسة معروفين بإرهابهم وارتباطاتهم بعناصر الإرهاب، ومع ذلك يحوزون مناصب عليا ويملكون صلاحيات أعلى من الرئيس".

ولفت الى ان محاولة استهداف قائد قوات الدعم والاسناد العميد الوالي وأركانها العميد المشوشي، إلا تأكيداً على ذلك النهج الذي لن يوقفه سوى استعادة دولة الجنوب وبناء مؤسسة أمنية قادرة على استئصال أدواتهم".

وختم تغريداته : "عزاؤنا لأسر الشهداء، ودعواتنا بالشفاء للجرحى، وحمداً لله على سلامة قيادة الدعم والإسناد".

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر