نونه والبحث عن السعادة وسط الركام

نونه والبحث عن السعادة وسط الركام

قبل 3 سنوات

لا شك ان اهم الامور التى نعمل من اجلها ونتعب ونكد و ونتعلم ونأخذ بعصا الترحال هي السعادة .

نعم فالسعادة كما يقول الروائي الامريكي وليام شيلدرن هي المعني والغرض من الحياة والهدف الكامل ونهاية الوجود الانساني وتكمن في الحكمة وليس السعيد في الدنيا مثل العاقل الحكيم .

في لحظة فارغة ( ليست فارقة ) ومن وسط الركام وشلال الدم النازف وصوت الموت الذي يحوم حول الرؤوس تات فجأة نونه .

لوحة عملاقة في احد الشوارع بيضاء كبياض قلب صاحبها ترتفع وتحمل اسم نونه ورسم قلب ورقم 24 .

هذه اللوحة هكذا نونه ورسم قلب ورقم 24 لا يعرف معناها ولا لماذا رفعت هناك ولا مناسبتها

لكنها بعثت رسالة دفئ في قلوب اضناها التعب رسالة ان الحياة ستستمر .

وكما هي جميلة الوردة التي نلقاها صدفة في الصحراء القاحلة كانت نونه .

مهما تكن نونه فتاة بيضاء ممشوقة القوام في الرابع والعشرين من العمر كما تخيلها الصديق العزيز فتحي بن لزرق او نوع من الفاصوليا او اي بضاعة جديدة اخري الا انها في الحقيقة قد ازالت جبل هائل من الالم الذي ران على القلوب واخبرتنا ان للفرح مازال هناك مكان .

انها محاولة لصنع السعادة ومن لم يتستطع صنع السعادة لنفسها لن يصنعها له الاخرون .

مبروك نونه الف مبروك غفر الله لك وقضى دينك ورزقك الله من حيث لا تحتسبين .

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر