انتقادات واسعة في حضرموت من جهات مجهولة تمارس الاحتيال بتوزيع منشورات ورقية لدعم فلسطين

انتقادات واسعة في حضرموت من جهات مجهولة تمارس الاحتيال بتوزيع منشورات ورقية لدعم فلسطين

قبل شهر
انتقادات واسعة في حضرموت من جهات مجهولة تمارس الاحتيال بتوزيع منشورات ورقية لدعم فلسطين
الأمين برس / متابعات

أثارت جهات مجهولة في حضرموت جدلا وانتقادات، وذلك بعد توزيعها قصاصات ورقية تدعو للتبرع لصالح فلسطين وأفريقيا، في الوقت الذي يعاني أبناء المحافظة والبلاد عموما أوضاع معيشة صعبة، وسط توقعات بأنها جهات محتالة.

وأظهرت قصاصات تم توزيعها في مدارس سيئون وتريم بوادي حضرموت، دعوات للتبرع لصالح فلسطين وأفريقيا،

وخلال اليومين الماضيين قامت جهات مجهولة، بتوزيع قصاصات تدعو للتبرع لدعم التعليم في فلسطين، بالإضافة إلى قصاصات أخرى تدعو للتبرع لإنقاذ الوثنيين والمسيحيين في افريقيا وإدخالهم للإسلام، حسب ما أفاد الإعلامي أنور التميمي.

التميمي، دعا الجهات المحلية لضبط الجهات التي توزع القصاصات باعتبارها مشبوهة، سيما وهي تأتي في الوقت الذي قد لا يجد طلاب حضرموت وجبة إفطار.

وقال : "يا مدير عام مديرية تريم ويامدير التربية بالمديرية !، مطلوب ضبط الجهة التي توزّع قصاصات في مدارس البنات بالمديرية للتبرّع لتعليم في فلسطين.. الطلاب في حضرموت لايجدون وجبة الافطار وان وجدها البعض فهي مايسد الرمق فقط،وتطالبونه بدعم فلسطين !، مطلوب تعقّب هؤلاء. فهم مجرّد محتالون".

ولم يتوقف الأمر عن طلب التبرع لفلسطين، فقد نشر التميمي قصاصات أخرى تدعو للتبرع لأفريقيا، وأعتبر تلك المطالب أكبر من القصاصات الأولى.

وقال التميمي : "أمّا هذه كبيييرة!.. البارحة نشرت تغريدة ناشدنا مدير عام تريم التدخل لمنع"جهة ما" تجمع تبرعات لصالح فلسطين .. اليوم اخبرنا زميل بإنه في مجموعة اخرى تنشط في مدارس سيئون لجمع تبرعات (( لإنقاذ الوثنيين والمسيحيين في افريقيا وإدخالهم للإسلام))".

وأضاف: "ياجماعة انقذوا مسلمي بلادكم من الجوع أولاً".

 

وخلال أعوام ما قبل الحرب كانت تنشط منظمات وجمعيات معظمها محسوبة على حزب الإصلاح اليمني (إخوان اليمن)، وتعمل على جمع التبرعات لصالح فلسطين، وفي الحقيقة كانت تستغل ذلك بجمع تبرعات لصالحها ونشاطها المشبوه، ودعم جهات موالية لها في الخارج.

 

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر