وعد الرجال

وعد الرجال

قبل شهر

 لم يخلق ميتاً وهو الذي ولد من فم جمرة متوقدة بالانتصارات مشتعلة بالامال والطموح التي تلبي مطالب شعبنا التواق لتغيير واقع فرض عليه بقوة المنتصر.
المجلس الانتقالي الجنوبي حامل شعلة الجنوب وممثلها المفوض من الملايين يمضي اليوم بخطوات واثقة نحو تحقيق
كل تطلعات شعبنا وقد تجاوز كل الصعاب وقفز إلى المقدمة مسنودا بدعم شعبي كبير وقوي بقواته التي ما خذلته يوما.
وعلينا أن نعرف ان اتفاق الرياض ما كان له أن يكون لولا انتصارات الجبهات التي فتحت عيون التحالف على شريك مقاتل لا يدركه الوهن ولا يأتيه الخوف في الميادين
على ان انتصارات الميدان رغم أهميتها الا ان المسار السياسي والدبلوماسي والاعلامي كان له دور بارز في لفت أنظار العالم لهذا المارد الذي خلق ليكون كبيراً.
اليوم نحن أمام واقع فرضه الانتقالي بندية وبارادة نالت إعجاب التحالف وخطفت احترامه
تجلى ذلك بتلك الحفاوة بوفد المجلس من قبل الأشقاء
واثمر ماتحقق للجنوب في اتفاق جدة الذي يكفيه ان صار اسمه اليوم يلعلع في سماء الإعلام وفضاء السياسة
والمطلوب اليوم من شعبنا الجنوبي الثقة المطلقة بالمجلس الانتقالي وبوعد الرجال للرجال

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر