د.أحمد علي عبداللاه

د.أحمد علي عبداللاه

الجنوبي مسرف في مشاعره الطيبة، ذهب بذاته إلى الوحدة ليجسد أماني العرب الذين تخلوا عن أمانيهم غير الواقعية في مهدها وتجنبوا السعي إليها بكل ما أوتوا من عزم. لم يدرك بأن أعمق البواعث الوطنية هي التي...

غرق الجنوبيون سنوات طويلة في البكائيات، واعتبروا أن 13 يناير آخر التاريخ. استغل الآخرون تلك المصيبة لتوطين يأس سرمدي في النفوس، "فلا أمل في استعادة الدولة الجنوبية ولا جدوى منها" حسب مزاعمهم. على اع...

كانت حصتها من ٢٠٢٠ قاسية ومؤلمة فقد أصابتها الجائحة والأوبئة والإرهاب والظلام وانفتح في وجهها صندوق الشرور بأكمله. عدن المدينة، التي تدفع أثمان فضائل وليس جزاء سيئات، أعطت الآخرين أجمل ما فيها وأعطاها...

لا فرق بين أن تكون هناك جمهورية يرث فيها الأبناء آباءهم أو ولاية يتوارثها "الأشراف" من ذوي المراتب السلالية، إلا بنوع الخديعة الوطنية أو الدينية، وربما يشفع للأولى أنها نسبياً قابلة للتحوير، أما الد...

أن تتخيل بأن مفهوم العلاقات العربية الأمريكية عند (بعض) الحكام يقوم على قاعدة : مصالح أمريكا مقابل عدم المساس بالأنظمة، فإن ذلك سيوفر عليك نصف الدهشة، وأنت تتابع ميديا الشرق الهائجة بفعل الانتخابات...

عندما أراد أهل الجنوب "إدارة" مناطقهم، وفي توقيت صعب وشاق، ولّعت الدنيا وتنادت الأحزاب والأمصار وتصاعد الغبار وشق المهدي بياته السردابي، واقترب ظهور البقرة الأرثوذوكسية الحمراء تبشر بقدوم يوم الرب،...

عندما أراد أهل الجنوب "إدارة" مناطقهم، وفي توقيت صعب وشاق، ولّعت الدنيا وتنادت الأحزاب والأمصار وتصاعد الغبار وشق المهدي بياته السردابي، واقترب ظهور البقرة الأرثوذوكسية الحمراء تبشر بقدوم يوم الرب،...

انشغل الخيال العلمي طويلاً بايجاد مقاربات مختلفة لنهاية الحضارات وانقراض البشر، وقدم نماذج كثيرة.. عن ارتطام جرم/اجرام فضائية بالأرض أو غزو من سكان كواكب السماء البعيدة أو اضطراب الأرض بعد أن يجرحها...

((طلاسم اليمن المغشوش)) السعودية والرهان الخاطئ - حذاء بكّار والبساط الأحمر - الجنوب وغياب القدرة على صناعة الاجماع العام - تعز القريبة.. عبء الجغرافيا والدخان - قراءة خارج النص يخوض إخوة "الإسلام ال...

من أراد أن يفهم كيف تفكر المملكة من واقع أدائها في اليمن فعليه أن يعيش “سبع حيوات” متتالية حتى يستكمل مسح كل الدهاليز والأزقة والحارات في كوكب الطبقات السياسية والأجهزة والأدوات المختلفة...

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر