صحيفة دولية: الحوثيون يحوّلون احتلالهم المناطق اليمنية إلى سلطة دينية مقدّسة

صحيفة دولية: الحوثيون يحوّلون احتلالهم المناطق اليمنية إلى سلطة دينية مقدّسة

قبل شهر
صحيفة دولية: الحوثيون يحوّلون احتلالهم المناطق اليمنية إلى سلطة دينية مقدّسة
الأمين برس / العرب اللندنية

"تفويض إلهي" لاحتلال العقول والضمائر

إجبار الحوثيين لسكان المناطق التي يسيطرون عليها على مشاركتهم الاحتفال بمناسباتهم الدينية والسياسية، لا يمثّل فقط مظهرا على تشدّدهم، بل هو جزء من مشروعهم القائم على تأسيس دولة دينية على الشاكلة الإيرانية يكون فيها زعيمهم عبدالملك الحوثي بمثابة ممثّل محلّي لإرادة المرشد الإيراني الأعلى تسري سلطته على جميع السكان بما في ذلك من لا ينتمون للمذهب الزيدي.

 

صنعاء - خلّف احتفال جماعة الحوثي بـ”يوم الولاية” أو ما يعرف في أدبيات المسلمين الشيعة بـ”يوم الغدير”، هذا العام، وقعا خاصّا في أنفس سكان المناطق اليمنية الخاضعة لسيطرة الجماعة، كون الذكرى التي يُحتفل بها في الثامن عشر من كل عام هجري جاءت هذا العام في خضمّ أوضاع يمنية بالغة السوء زادها انتشار وباء كورونا تعقيدا، وأضفت عليها السيول التي ضربت مدينة صنعاء ومناطق يمنية أخرى طابعا مأساويا.

 

ولا يعترض اليمنيون بمختلف انتماءاتهم الطائفية والمذهبية على ممارسة أي طائفة لشعائرها أو احتفالها بمناسباتها، حيث احتفظ المجتمع اليمني دائما بقدر من التسامح أتاح لمكوناته التعايش على مدى حقب طويلة، لكنّ ما أصبح مثار قلق شرائح واسعة من اليمنيين خلال السنوات الأخيرة، هو محاولة جماعة الحوثي استغلال السلطة التي استولت عليها بقوّة السلاح لفرض شعائرها ومعتقداتها على المجتمع الذي لا يقاسمها جزءٌ كبير منه انتماءَها الطائفي والمذهبي.

 

وتجدّدت حالة القلق تلك مؤخّرا عندما وسّع الحوثيون من نطاق احتفالاتهم بيوم الولاية الذي يقول الشيعة إنّه يخلّد ذكرى اليوم الذي أعلن فيه النبي محمّد عَليًا بن أبي طالب مولى للمسلمين، وذلك استنادا إلى تفسيرهم لنص حديث الرسول في المكان المعروف بـ”غدير خم” أثناء عودة المسلمين من حجة الوداع إلى يثرب في السنة العاشرة للهجرة.

 

أعباء إضافية

لا تخلو احتفالات الحوثيين بالمناسبات الدينية مثل يوم الولاية وعاشوراء والمولد النبوي، وكذلك السياسية مثل يوم الشهيد، من أعباء مالية لا يتردّدون في تحميلها لسكان المناطق التي يسيطرون عليها على الرغم من المصاعب الحياتية التي يواجهها هؤلاء السكان والتي تصل في أحيان كثيرة حدّ العجز عن توفير ضرورات الحياة من مأكل ومشرب وملبس وغيرها.

 

وأشار إلى ذلك وزير الإعلام في الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا معمر الإرياني بمناسبة احتفالات الحوثيين الأخيرة بيوم الولاية والتي استمرّت لقرابة الأسبوعين، حيث اتّهم جماعة أنصارالله الحوثية “بإنفاق المليارات من الريالات المنهوبة من الخزينة والإيرادات العامة لإحياء طقوسها الدينية المستوردة من إيران”.

 

وقال الإرياني في تغريدات على حسابه في تويتر “تواصل ميليشيا الحوثي إنفاق المليارات من الريالات المنهوبة من الخزينة والإيرادات العامة، فيما السيول تجتاح عددا من المحافظات، وملايين اليمنيين بمناطق سيطرتها يتضوّرون جوعا وفقرا في أكبر كارثة إنسانية كما وصفتها منظمات دولية”.

 

 

وتكلّف احتفالات الحوثيين بمناسباتهم المتعدّدة كلّ عام مصاريف باهظة، ومع شحّ الموارد وتزايد أعباء الحرب التي يخوضونها منذ سنوات، اتّجهوا أكثر فأكثر نحو السكاّن وخصوصا منهم التجار وأصحاب الأعمال والمشاريع لتغطية مصاريف احتفالاتهم، وشكا تجّار في صنعاء من حملات تواصلت لأسابيع لجمع الأموال اللاّزمة لاحتفالات هذا العام بيوم الولاية.

 

كما يُلزم الحوثيون السلطات المحلّية في المناطق الخاضعة لسيطرتهم بإقامة الفعاليات احتفالا بالمناسبات الدينية وحتى السياسية الخاصّة بهم على مدى أيام متواصلة قبل تلك المناسبات وبعدها.

 

وأضاف وزير الإعلام “المليارات التي تنفقها ميليشيا الحوثي لضرب النسيج الاجتماعي والسلم الأهلي وزرع الفتنة بين اليمنيين كان بالإمكان توجيهها لتغطية العجز الناتج عن نهب الحساب الخاص بمرتبات الموظفين وإغاثة المتضرّرين من السيول وتمويل البرامج الإنسانية للذين فقدوا مرتباتهم ومصادر رزقهم جرّاء الانقلاب”.

 

وكانت الأمطار والسيول التي ضربت اليمن في الأسابيع الأخيرة قد تسبّبت بوفاة ما لا يقل عن 174 شخصا على الأقل في أنحاء البلاد بينهم أطفال ونساء وإصابة المئات.

 

كما أدت السيول أيضا إلى تدمير العديد من المباني والمنشآت وألحقت أضرارا بالغة بمواقع مسجلة على لائحة التراث العالمي لليونسكو، وخاصة في صنعاء القديمة وشبام وزبيد.

 

واعتبر الوزير “أن ‏الولاية للدستور والنظام والقانون.. أما ولاية زعيم عصابة الحوثي المدفوع من طهران والذي يفتقد لأي رصيد وطني فهي مجرد ذريعة لتنصيب نفسه على رقاب اليمنيين بقوة السلاح ومصادرة إرادتهم والسطو على قرارهم”. كما وصف عبدالملك الحوثي بأنّه “مجرد زعيم عصابة اغتصبت السلطة عبر تمرّد وانقلاب مسلح ونهبت الخزينة العامة ومارست أبشع الجرائم والانتهاكات بحق اليمنيين، وخرجت على الدستور والنظام والقانون وخالفت الإجماع الوطني وتمردت على مبدأ التداول السلمي للسلطة وحق الشعب في اختيار حكامه وإخضاعهم للمحاسبة”.

 

ضغوط على المجتمع

لا يمثّل يوم الولاية بالنسبة للحوثيين مجرّد مناسبة دينية، بل ينطوي الاحتفال به وفرضه على السكان على هدف سياسي يتمثّل في فرض سلطة زعيم الجماعة التي تعتبر الحكم حقّا مشروعا لها وصل إليها بالوراثة من نسل علي بن أبي طالب.

 

واستنادا إلى هذا المنظور انتقلت الجماعة من مجرّد بسط سيطرتها على الأرض في عدد من مناطق البلاد، إلى فرض تعاليمها على السكان في ما بدا أنّه عملية تهيئة لإرساء دولة متشدّدة دينيا ومتعصبّة طائفيا مستوحاة من نموذج “الجمهورية الإسلامية” في إيران الداعمة للجماعة بالمال والسلاح.

 

وفي مظهر على التشدّد ظل عناصر الميليشيا خلال السنوات الماضية التي أعقبت سيطرتهم على عدد من مناطق اليمن على رأسها العاصمة صنعاء يشنّون الحملات الأمنية ويداهمون المقاهي التي تستقبل النساء في العاصمة صنعاء ويأمرون بإغلاقها دون سابق إنذار وذلك في إطار حملة لفرض قواعد اجتماعية صارمة مستوحاة من قراءة متشدّدة للشريعة الإسلامية.

 

وقام الحوثيون أيضا على مدى سنوات حكمهم في صنعاء بإغلاق مطاعم يختلط فيها الرجال والنساء وأوقفوا الشبان في الطرقات للتدقيق بقصّات شعرهم وداهمت دورياتهم المدارس والجامعات للتأكّد من التزام الطلاب بملابس “محتشمة”.

 

كما تلقّت بعض المؤسسات في أوقات سابقة مكاتيب رسمية من الحكومة الموازية التي يديرها الحوثيون في مناطق سيطرتهم تتضمن أوامر بـ”استبعاد جميع الأنشطة التي تهدف إلى إثارة الضحك والمرح والترفيه وإذابة الفواصل وتلاشي موانع الحياء بين النساء والرجال”، معتبرة أنّ تلك الأنشطة “تتنافى تماما مع تعاليم الدين الإسلامي وأخلاقيات المجتمع اليمني”.

 

وتدور الحرب في اليمن منذ 2014 بين المتمرّدين الحوثيين المدعومين من إيران، والقوات الموالية لحكومة الرئيس عبدربه منصور هادي المدعومة من تحالف عسكري تقوده السعودية.

 

وتقول ندوى الدوسري الخبيرة والباحثة في شؤون القبائل اليمنية إنّ الوضع في مناطق سيطرة المتمردين “يزداد تشدداّ”، متحدّثة عن مضايقات ضد النساء.

 

ورأت أنّ هذه الحوادث “مثيرة للصدمة في المجتمع اليمني، حيث أن انتقاد ملابس الأشخاص وتصرفاتهم شيء، والقيام بمضايقتهم على خلفية ذلك شيء آخر”، معتبرة أنّ “هذا يتنافى مع قيمنا القبلية”.

 

ولطالما تمتّع اليمنيون بمساحة من الحرية على الرغم من كون مجتمعهم محافظا، حيث كانت تقام مناسبات موسيقية مختلطة وفعاليات ترفيهية.

 

وبحسب الباحث اليمني عادل الأحمدي، فإنّ جماعة الحوثي “حركة قائمة على منظومة من المفاهيم والعقائد الدينية.. انتقلت من مربع المظلوم إلى موقع المسيطر على مقاليد الحكم”.

 

ويتّبع الحوثيون المذهب الزيدي الشيعي القريب فقهيا من السنّة. ويطلق عليهم هذا الاسم تيمّنا بزعيمهم الروحي الراحل بدرالدين الحوثي ونجله حسين الحوثي الذي قتلته القوات اليمنية في 2004 خلال معارك بين الجانبين.

 

لكن اسمهم الرسمي حاليا هو “أنصارالله” والذي يتضمن إحالة واضحة على “القدسية” على غرار الاسم الذي اختارته إيران قبل عقود من الزمن لأقوى ميليشيا تابعة لها في المنطقة “حزب الله” اللبناني وله أيضا معادله الذي يحمل نفس الاسم في العراق. وكان الكيان السياسي الأول الذي أسّسه الحوثيون هو “حركة الشباب المؤمن” في 1992 وكان قد انطلق كتجمع سياسي يندّد بتهميش الزيديين.

تهيئة الأرضية لإرساء دولة متشدّدة دينيا ومتعصبّة طائفيا مستوحاة من نموذج الجمهورية الإسلامية في إيران الداعمة لجماعة الحوثي بالمال والسلاح

تهيئة الأرضية لإرساء دولة متشدّدة دينيا ومتعصبّة طائفيا مستوحاة من نموذج الجمهورية الإسلامية في إيران الداعمة لجماعة الحوثي بالمال والسلاح

ويقيم الحوثيون شبكة علاقات وتحالفات مع قبائل نافذة في شمال اليمن. كما استطاعوا التقرّب من المجتمع المدني مع مشاركتهم في حركة الاحتجاجات ضد الرئيس الراحل علي عبدالله صالح في 2011، قبل أن يصبحوا حلفاء له في 2014 ثم ينقلبوا عليه مجددا في نهاية 2017 ويقتلوه بعد اتهامه بخيانتهم.

 

وطوال سنوات الحرب، أثبت الحوثيون قوّتهم القتالية لكنّهم أظهروا كذلك تماسكا تنظيميا كبيرا وقدرة على الإمساك بمفاتيح المجتمع بقبضة من حديد حيث أنهم لم يواجهوا أي احتجاجات علنية كبرى منذ سيطرتهم على صنعاء.

 

ورأى الأحمدي أنّ الحوثيين تحوّلوا مؤخرا إلى جماعة تدّعي حماية الدين والعادات والقيم، في بلد يُعتبر ملاذا لتنظيم القاعدة المتطرف، ومقرا رئيسيا لجماعات سياسية إسلامية، من أبرزها جماعة الإخوان المسلمين الممثلة بفرعها المحلّي حزب التجمّع اليمني للإصلاح.

 

ويلاحظ متابعون للشأن اليمني أنّ الحوثيين يزدادون صرامة في فرض تعاليمهم على المجتمع بالتوازي مع تمكّنهم من فرض سلطتهم السياسية وقبضتهم الأمنية على المناطق التي يحتلّونها. وبحسب سكان في صنعاء، فإنهم لاحظوا منذ نهاية 2019 في أعقاب فترة من الانتصارات العسكرية حققتها الجماعة تشدّدا اجتماعيا أكبر من قبل الحوثيين وشراسة في فرض رؤاهم السياسية والدينية بالقوّة على الأهالي.

 

وفي أوضح مظهر على تدخّل الحوثيين في أدق خصوصيات السكان، يستنفر عناصر ميليشيا الحوثي بشكل استثنائي منتصف فبراير من كل عام خلال الفترة التي يحتفل فيها العالم بعيد الحبّ، ويطاردون الشبان الذين يشاركون في الاحتفال بالمناسبة ويمزّقون الملابس الزاهية التي يرتدونها احتفالا بعيد الحبّ الذي يعتبره الحوثيون “ميوعة وتغريبا وخروجا عن الدّين”.

 

ويشكو أصحاب مقاه مختلطة في صنعاء من أنّ مديرية الوحدة بأمانة العاصمة تقوم بإغلاق محلاتهم دون أي مسوّغات أو إجراءات قانونية، وأنّ عناصر ميليشيا الحوثي تتعمّد مداهمة تلك المقاهي بشكل عنيف واستعراضي بهدف ترهيب الزبائن وتنفيرهم من ارتيادها.

 

سلطة بوليسية

يستخدم الحوثيون قوّة السلاح لفرض عقائدهم في مناطق لا ينتمي سكانها لحركتهم ولا يتبنون مذهبها، كما يستخدمون في ذلك المؤسسات التي استولوا عليها، وعلى رأسها مؤسسة القضاء التي أصدرت منذ سيطرة الحوثيين على صنعاء قبل نحو ستّ سنوات عددا كبيرا من أحكام الإعدام أو السجن لمدد طويلة بتهم تتصل مباشرة بالعقائد على غرار تلك الأحكام التي أصدروها ضدّ عدد من أفراد ورموز الطائفة البهائية.

 

وتتواتر منذ سنوات التقارير الحقوقية، عن أوضاع العدالة في مناطق سيطرة الحوثيين، متضمنة معلومات كثيرة عن محاكمات سريعة دون أي ضمانات تستهدف بشكل خاص المعارضين للجماعة، وحتى المشكوك في ولائهم لها.

 

وتتحدّث ذات التقارير عن أحكام بالغة القسوة تتراوح بين الإعدام والسجن مددا طويلة. كما تُظهر أوضاعا مزرية داخل السجون التي يديرها الحوثيون حيث تنعدم أدنى الحقوق وتُنتهك الحرمة الجسدية والنفسية للسجناء.

 

وترى الدوسري أنّ اليمن أفقر دولة في شبه الجزيرة العربية بدأ يميل اجتماعيا نحو اعتماد النظام الإيراني المنغلق. وقالت “الحوثيون يؤسسون دولة بوليسية على غرار إيران”.

التعليقات

الأكثر قراءة

اتبعنا على فيسبوك

اتبعنا على تويتر